Wednesday, December 29, 2010

GATS Calls For The Elimination of Sharia Penal Codes

المجموعة السودانية لمناهضة التعذيب
The Group against Torture in Sudan (GATS) - 4521 Baltimore Ave, Philadelphia, PA 19103 (USA)
Nagi Marghani: Secretary General 571-435-0657 ; Mohamed al-Hafiz: Deputy Secretary General 202-421-7522 Dr_mo78@yahoo. Mohamed Elgadi: Communication Coordinator 215-870-7809
GATS Calls For The Elimination of Sharia Penal Codes
For Immediate Release

Washington, D.C.-The Group Against Torture in Sudan (GATS) has been following with extreme worry the human rights abuses taking place in Sudan. This most recently culminated in the widely circulated Youtube video of a young woman being publicly flogged in Khartoum. The Universal Declaration of Human Rights, established by the United Nations in 1948, stood as a landmark for the human experience and the pursuit of an existence free of torture. This flogging incident represented the oppression and aggression of the Islamist regime where torture found its justification through the rules of religious dogma, specifically the Hudood penal code in Sharia Laws.

As torture survivors and pioneer advocates against torture, we see a direct link between the current government and the torture policies adopted by its judicial system. There is an immediate need to expose and eliminate the practices of institutionalized torture, in which those who commit these heinous crimes are celebrated as loyal guardians of the state. GATS reiterates the value of the human body and the importance to preserve it from any physical aggression or violations regardless of political and religious ideologies.

In response to the public’s outcry against the flogging, President Omar al-Bashir publicly stated his support for the police’s brutal actions. This confirms the failed state of the government and its leader’s consistent advocacy for allocating physical punishment through its narrow minded religious doctrine called the ‘civilization project’. GATS firmly rejects the inclusion of the religious pineal code in the current constitution of the country. We consider any advocacy of the Islamic Hudood legislation as full support of the current torture atrocities. It is also worth mentioning that the Sharia Laws are not a sacred document but rather a series of laws that represented the needs of the Muslim community during the 7th century.

In conclusion we condemn the attempts to break the spirit of women in Sudan and the attacks against freedom of expression. These attempts were emphasized with the degrading flogging punishment against the woman in the Youtube video, the violent police attack on the peaceful women’s march organized by “No to Women’s Oppression” forum in Khartoum that followed the circulation of the video. And most recently, the aggressive attack on the Umma Party headquarters where civilians were gathered to discuss the deterioration of human rights in Sudan.

We hereby call upon all social, political, and none governmental organizations to take a stand and to protect all persons from being subjected to torture and any form of cruel, inhumane, and degrading punishment and treatment. We urge all groups to eliminate from their charters, constitutions and programs the Hudood penal code and to include/promote in their documents the principles of Human Rights.
Date: 12/26/2010
تابعنا بكثير من القلق والإشفاق الحادثة المؤسفة لجلد الفتاة السودانية في سياق التردي الذي حاق بأوضاع حقوق الإنسان في السودان، في ظل تحكم وبطش مؤسسة الحكم التي كوت أحشاء الشـعب السـوداني وسامته سوء العـذاب.
هذا العذاب المدعوم بواسطة سلطة النصوص الدينية التي أوجدت لنفسها مصوغاٌ قانونياٌ لممارسة التعذيب بما يتنافي مع التجربة البشرية في صعودها ونهوضها وتطورها.وهنا نشير الي الإعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر من هيئة الأمم المتحدة في عام 1948 كعلامة فارقة في مسيرة التجربة الإنسانية في نزوعها إلي الحرية والإنعتاق وفي عروجها إلي القيم السامية وفي نشدانها للحق وللخير وللجمال .
إيماناً منا بكل ما سبق وتأكيداً لدورنا الطليعي في إستئصال جريمة التعذيب، نري وجوب الإشارة إلي ضرورة السعي الجاد والدؤوب للقضاء علي الجذور والأسباب المستترة والركائز الثقافية التي تشكل بنية تحتية تعتاش عليها جرائم التعذيب، ويستند عليها ممارسي تلك الجرائم في إستدامة مماراساتهم الشائنة. كما أننا نشدد علي التأكيد علي مبدأ سلامة وقدسية الجسد البشري وصيانته من أي انتهاك تحت الدعاوي السياسية والدينية وغيرها من الأضاليل الخائبة كما ورد في رد فعل ممثلي النظام علي الحادثة، وعدم إعترافهم الواضح بفداحة الجرم، إضافة إلي خطل رأس النظام وضيق أفقه في خطابه الجماهيري الأخير، والذي ان دل فإنما يدل علي نهاية للمشروع الحضاري المزعوم .
عليه نهيب بكل قطاعات العمل المدني والأهلي والقانوني بضرورة السعي المخلص لحماية الحريات، ومنع التحاكم تحت العقوبات المهينة والحاطة للكرامة الإنسانية، والسعي لجبر ضرر كل من اضير من هذه القوانين الجائرة، ومنع الإرتداد مستقبلاٌ إلي مربعها ، وترسيخ الثقافة القانونية والحقوقية التي من شأنها أن تسمو بقيم الإنسان وتعزز عدالة القوانين .
الجدير بالذكر أن قوانين الحدود ليست هي الشريعة في ذاتها بقدر ما أنها قوانين عقوبات- اياٌ كان منشأها ومصدرها- وهي مرتبطة بحاجة الجماعة في الظرف التاريخي المعين، وبذلك قد تكون القوانين في مستوي حوجة الناس اليوم ولكنها، بالقطع، تكون متخلفةً عن حاجتهم غداٌ، وذلك أمرٌ يستدعي وبالضرورة ان يظل الباب مفتوحاً أمام مسألة وخضوع كل القوانين للمراجعة والنقد والتصويب وذلك لأجل تأكيد وضمان مواكبتها لحاجيات الناس والمجتمع.
لا يفوتنا الشجب والتندبد بكل محاولات كسر ارادة النساء في السودان وذلك ليس وقفأ علي تطبيق العقوبات المهينة فقط ،
مثل الجلد ، وانما تتعداها ايضأ الي انتهاك حرية التعبير مثلما تصدت الشرطة بالعنف لمبادرة ( لا لقهر النساء ) السلمية
الاخيرة والاعتداء الوحشي علي جماهير حزب الامة القومي .
كما ندعو كل القوي السياسية والاجتماعية ان تزيل من كل مواثيقها وبرامجها ما يسمي بتشريعات الحدود ، وان تضمن
في صلب تلك المواثيق والبرامج – مبادي وضمانات حقوق الانسان والتشديد علي عدم المساس بتلك الحقوق الطبيعية

Saturday, December 04, 2010

Human Rights Day in Amherst

A hub of activity for human rights

Published on December 03, 2010

Following is the first of two essays written in advance of a two-day event planned for next weekend in Amherst to mark the International Declaration of Human Rights Day. A vigil organized by the Amherst Human Rights Commission is set for Dec. 10 at 5:30 p.m. on the Town Common and a celebration with speeches, food and music will be held Dec. 11 from 10 a.m. to 2 p.m. at Town Hall.

It was a stormy winter day in December of 1994, a few months after I arrived in Amherst fleeing the systematic torture program run by the current regime in Sudan.

I was moved by those dedicated human-rights residents of Amherst who had a table in front of the 'Bread & Circus' store in Hadley in that extreme weather to encourage shoppers to stop for a moment to sign a petition to release prisoners of conscience around the world.

I stopped to sign and to practice my broken English that I'd learned in school and never practiced before. It did not take much time for Claudia Rhodes, Lois Gagnon, and the late Andrew Hassenfeld to recruit me. Since that date, I became part of the bi-weekly 'tabling' activity of the local chapter of Amnesty international (aka Group 128) that adds to the diverse panorama of the Amherst Farmers Market.

Over the 32 years since Group 128 was established in Amherst, thousands of petitions have been signed by Amherst residents. Many success stories can be shared here including the latest one of Aung San Suu Kyi who was released in November after a global campaign waged by millions of human rights activists. Ms. Aung, the leader of a political party in Burma (the military junta renamed it Myanmar!), and a Nobel Peace Prize laureate, spent 14 years in prison without being charged or standing trial. She's one example case of thousands of what are known as Prisoners of Conscience (POC).

Some of us may have doubt in the power of the small act of signing a petition. This concern I hear sometimes while I'm 'tabling' downtown. However, these doubts diminish quickly when I tell my story.

After 42 days in my prison in Sudan, I received my first packet of clean underwear and a toothbrush, and was moved to a better section within the detention center where torture was less frequent. This happened in the infamous torture center known as Citibank Ghost House (a small Colonial house in which 171 activists were detained at one point). The different treatment I received was not due to a change in the military regime policy. It was, as I found out later, because of the small act of signing petitions on my behalf by Amnesty International.

The perpetrators always deny running these secret torture centers, or the existence of human rights prisoners. This is why Abu Zeid, an infamous perpetrator, used to brag about his limitless power during night torture parties in that place "we can do anything to you here. No one will know or hear about you." They fear the most when human rights groups confront them with evidence of a detainee's name and photo. At that moment, they know the world is watching them and they can't kill you.

And this is why the United Nations' theme for the 2010 Human Rights Day is "Human Rights Defenders who Act to End Discrimination." The UN is highlighting the role of ordinary citizen who devote time and risk themselves and their families to call for human rights for all.

We invite you to come and celebrate the Human Rights Day on December 11 at the Amherst Town Hall to highlight the achievements of many human rights defenders. We will hear about our successes and challenge stories from Bosnia, Burma, Morocco, Darfur, Puerto Rico, Chile and many other places.

Mohamed Elgadi is a member of the Human Rights Commission, and the Amnesty International coordinator in Amherst.

Tuesday, November 23, 2010

Testimony of a Torture Survivor

عبد الجبار حسين الأمين العام للنهضة الزراعية مدير جهاز امن الدويم السابق شارك فى تعذيبى
متوكل بحر

هناك بعض المواقف التى تظل مرتبطة بذاكرة الانسان لايمكن نسيانها ولايمحوها الزمن ,
من هذة الاشياء والمواقف كمواقف الاعتقال والتعذيب , لايمكنك ان تنسى الجلاد مهما حاولت ان تتناسى
وتتعامل بأن ماحدث ليس سلوك شخصى كما حاول ان يبرره لى المرحوم مجذوب الخليفة بان ماحدث هو سلوك شخصى ليس للدولة او التنظيم دخل فيه
وليس هو سياسة الدولة تجاه معارضيها , كما ذكرت تحاول ان تمحور الصراع انه صراع مع الدولة ومع سياستها وليس مع شخص او فرد مارس عليك اسلوب التعذيب والقهر ,
ولكن هيهات , تتحول من طريدة الى صياد يظل يبحث ويقنص الى فريستة ويتحين الفرص للانقضاض عليها, تكتشف انك تحولت بقدرة قادر الى مسخ مشوه يمارس سلوك قبيح لا يشبه تكوينك النفسى .

قبل فترة كنت اقرأ فى مقال للكاتب الصحفى المبدع فتحى الضؤ بعنوان ( نهاية بطل ) تحدث عن ممارستة للديمقراطية هو واسرتة الكريمة فى بلد المهجر او الوطن الثانى
ثم انتقل للمقارنة بينة وبين الوطن الام وتحدث عن الضبابية على عكس الشفافية التى مارسها فى بلاد المهجر وثم تطرق لحديث العصبة عن للاصلاح الزراعى والصناعى والتعليم والصحة والخدمة المدنية .
ثم ذكر (ثمّ تأمل ما كشفه المهندس عبد الجبار حسين عثمان الأمين العام للنهضة الزراعية في حديث للصحافة 31/8/2010 (شهد النصف الأول من العام الجاري 2010 ارتفاعاً كبيراً في فاتورة استيراد الأطعمة والأغذية من الخارج بلغت جملتها 2 مليار دولار )
ان المدعو عبد الجبار حسين المذكور اعلاه هو مدير مكتب جهاز الامن بمدينة الدويم سنة 93 فى عهده مورست ابشع انوع التعذيب ضد المعارضين بالنيل الابيض
تعرضت لتمزق فى شبكية العين اليمنى من ضربة بخرطوش المياة الارضى اسود اللون وتعرضت جلدة راسى لتسمم من جراء الطعن بقلم الحبر الناشف فى الراس اثناء التحقيق مما ادى الى تسرب الحبر تحت جلدة الراس
وغيره من التعذيب كالتعذيب بالصلاة خمسين ركعة لصلاة التراويح وعندما تطلب ان تؤدى فروضك وصلواتك الخمسة ياتى ###### الامن المدعو موسى (لا اذكر اسم والده ) ليقول لك بكل تبجح ( الله هنا مافى )
ان المدعو عبد الجبار حسين هو ###### امن مارس التعذيب والتنكيل بالمعارضين وهو الان فى اعلى المناصب الحكومية كفاءة له على دوره القذر
ان المقال للاستاذ فتحى الضؤ اعاد الى ذاكرتى هذه الشخصية التى كنت ابحث اين استقر بها الزمن وها هى الان فى
اعلى مناصب الدولة

Thursday, November 11, 2010

CVT Recoginzed for 25 years of healing torture survivors..

Congratulations to Center for Victims of Torture

This year marks the 25th anniversary of the founding of the Center for Victims of Torture in Minnesota, a pioneer in the field of rehabilitation for torture victims. To commemorate the founding, the Center is holding events all year, such as co-sponsoring a symposium later this month with Luis Moreno-Ocampo, the Chief Prosecutor of the International Criminal Court, and others.
Read more

Thursday, June 24, 2010

21/24 Forum: Torture in Sudan

from the website of IRCT

26 June - The International Day in Support of Victims of Torture
The United Nations International Day in Support of Victims of Torture, on 26 June, reminds us that torture is a crime and provides us with an opportunity to stand united against this cruel violation of human rights. IRCT members and human rights organisations around the world celebrate the day with a multitude of events.

GATS takes this opportunity and invite human rights activists in Washington DC area to attend a special event organized by the Sudanese American think tank group 21/24 Forum :

ثلاثة أوراق فكريّة حول التعذيب في السّـودان

الدكـتور محـمّد القـاضي:

لجان الحقيقة: نحو دور فاعل لمجتمعات المنفي في وقف جريمة التعذيــب

الأستاذ عفيفي عوض الكريم:

التعذيب ما بين القانون السوداني والمعاهدات الدولية

الأسـتاذ عبد العزيز حسن علي:

الأصول الفكرية لعنف دولة الإنقاذ الإسلامية

الزمان: السـاعة السـادسة من مساء السـبت الموافـق 26 يونيو 2010م

المكان: Mason District Governmental Center

6507 Columbia Pike

Annandale, VA 22003

Friday, June 11, 2010

PHR: Experiments in Torture

NEW REPORT: EXPERIMENTS IN TORTURE: Evidence of Human Subject Research and Experimentation in the "Enhanced" Interrogation Program - A white paper by Physicians for Human Rights (PHR), released June 2010


On June 7, 2010, Physicians for Human Rights unveiled a report detailing the alleged involvement of U.S. military and intelligence health professionals in experiments utilizing “enhanced interrogation techniques” on detainees captured after 9/11. Such experimentation on human subjects would be a violation of the legal and ethical protections afforded by the Nuremberg Code, the Geneva Conventions, federal regulations governing human subject research and the federal War Crimes Act. The report also presents evidence indicating that the results of the experiments were used by attorneys in the Department of Justice to craft a legal framework designed to shield interrogators from prosecution for torture and to refine the illegal torture practices used by the U.S. government.
Experiments in Torture is the first report to reveal evidence indicating that CIA medical personnel allegedly engaged in the crime of illegal experimentation after 9/11, in addition to the previously disclosed crime of torture. In their attempt to justify the war crime of torture, the CIA appears to have committed another alleged war crime—illegal experimentation on prisoners.

Download the white paper

Sunday, June 06, 2010

Torture of Doctors in Sudan

تضامناً مع قضية الأطباء…اعتصام مفتوح لطلاب الطب بجامعة الخرطوم
بيان من قوى الاجماع الوطني حول تداعيات اعتقال الطبيب
الهادي بخيت و تعذيبه.

لقد ظلت قوى الاجماع الوطني تتابع تطورات الاوضاع منذ اعتقال الدكتور الهادي بخيت و الانباء التي تواترت عن التعذيب الوحشي الذي تعرض له بالمعتقل و الانباء المتضارب عن وفاته متأثراً بالتعذيب. و المماطلات التي تمت لاسرته و زملائه و منعهم من الاطمئنان عليه و هي كالأتي :
1. من قبل دكتور بابكر جابر كبلو قائد السلاح الطبي صبيحة اليوم و الذي وعد بعض كبار الاخصائيين و منهم د.مأمون محمد حسين و د. احمد الشيخ باصطحابهم لمقابلته و الاطمئنان عليه و ضرب لهم موعداً لاخذهم لزيارته من دار الاطباء ، ثم حضر و اخطرهم مباشرة بان الزيارة لن تتم و لكنه راه بخير و يقرأ في الصحف !!!
2. المحاولة التي قام بها الاستاذ سليمان حامد عضو البرلمان السابق و الذي ذهب الي جهاز الامن طالباً اذن زيارة لاسرة د. الهادي (زوجته و ابنائه) و تم فعلا تحديد موعد للاسرة لمقابلة الهادي الساعة العاشرة مساء اليوم الأحد و عندما ذهابهم للموعد تم اخطارهم بواسطة نائب مدير الجهاز بأن الزيارة لن تتم و عليهم الحضور غداً الساعة العاشرة صباحاً لمباني الجهاز.

ان هذه التسويفات و الممطالات لا تدعو للاطمئنان على حياة المعتقلين و حالتهم الصحية و تثير القلق عليهم و ما زالت قوى الاجماع الوطني تطالب بالكشف عن الحالة الصحية للمعتقلين الثلاثة و اطلاق سراحهم فوراً ...

قوى الاجماع اوطني
6 يونيو 2010

تعذيب الطبيب الهادي بخيت وأنباء عن تدهور حالته الصحية
الخرطوم: الميدان

كشف المكتب الاعلامي للجنة إضراب أطباء السودان عن تعرض عضو اللجنة الطبيب المعتقل الهادي بخيت للتعذيب الشديد من قبل جهاز الامن والمخابرات الأمر الذي أدى لدخوله في حالة إغماء متكرر وهذيان، وعلمت (الميدان) من مصادرها الخاصة بأن السلطات الأمنية عرضت د. الهادي بخيت على الكشف الطبي بمستشفى (الأمل) بالخرطوم بحري يوم الجمعة الماضي، وقالت المصادر بأن د. الهادي كان في حالة إغماء عن الوعي بصورة متكررة، وتبدو على وجهه ورأسه إصابات واضحة. من جهته أدان المكتب الاعلامي للجنة إضراب أطباء السودان تعذيب د. الهادي، وإبتدر حملة لإدانة التعذيب، داعياً فيها المنظمات المناهضة للتعذيب ومنظمات الصحة الدولية والإقليمية والمنظمات الحقوقية والمؤسسات الإعلامية للتدخل لايقاف تعذيب الاطباء وإطلاق سراحهم.وكان بيان اضراب الاطباء قد أشار إلى أن إعتقال د. الهادي بخيت جاء وهو في ظروف صحيّة سيئة بسبب اعتقاله الأسبوع الماضي والتعذيب الوحشي الذي تعرّض ل
ه حينها.

Saturday, May 15, 2010

GATS to discuss Truth Committees @ SSA

Transitional Justice and State-Sponsored Violence in Sudan
is the title of GATS presentation at this conference

Sudan Studies Association
29th Annual Conference
May 28-30, 2010,
hosted by:
Purdue University, West Lafayette, Indiana

Conference Theme:
"Sudan's Elections and the Referendum: Choices, Last Chances, A Time For Change?

Saturday, April 24, 2010

Dr. Ali Fadul: 20 years after his torture to death

Source: Almidan Newspaper

بعد عشرين عاماً من إغتياله نداء دم الشهيد علي فضل:
Apr 20th, 2010

د/ محمد عبد القادر هلال

عاش متزن ونبيل

زيو وزي أي زميل

قابض على الإصرار

على يوم حياتي جميل

كالخضرة في الأشجار

والموية جوه النيل

عاش متقد زي نار

خلوية عزَّ الليل

زول لي طريقو اختار

واختاروا دوغري عديل

لم يكن الشهيد علي في دأبه السياسي يسعى إلى أن يكون بطلاً: لو كان شيئاً مثل هذا وارداً في النضال السياسي المدني. لكن استبساله في أقبية التعذيب التي نصبتها الجبهة الإسلامية القومية عقب انقلابها في 30 يونيو 1989 جعلت البطولة تسعى إليه. على إذا أدير شريط الماضي وأبصر علياً أمام عيني يحمل على عاتقه المهام الجسام ويتصدى لما يعصي من مهام العمل اليومي على مدار حياته الفقيرة وسنىَّ شبابه الناضج فإنني أبصر نمط البطل يطل ويقفز من ثنايا الماضي. وكيف لا؟ وقد كان علي مقداماً، لا يتوانى ولا يرشح أحد آخر لأن يتولى مهمة إذ استقر رأي الجماعة عليه. وكان في أدائه لتلك المهام الرئيسية ليهتم بالرئيسي من الأمور ويجتهد ألا يهمل التفاصيل. كأنما كان رساماً يعمل على لوحات أو مثالاً ينحت النقوش. كان لا يكلَّ ولا يشكو. كان يتسامى وكان يحب كل من عمل معه في الفريق من يكبره ومن يصغره. ومن نافلة القول أنه ترفع عن الصغائر لأنه لم يقف عندها.

عاش الشهيد دكتور علي فضل أحمد حياة قوامها المسئولية والدأب والحرص على المثل العليا. طوال تنقله بين مستشفيات العاصمة والأقاليم طبياً للإمتياز، وطبيباً عمومياً ثم نائباً في الطب الوقائي والصحة العامة كان محور اهتمامه مسألتان: رعاية مرضاه ومقاومة المرض من الناحية الأخرى ونضاله الدؤوب في حزبه الذي وضعه في حدقة العين: الحزب الشيوعي السوداني. وقد امتدت رعايته للمرضى إلى عيادته الخاصة التي افتتحها بالديوم الشرقية حيث كانت تقطن أسرته وتمتد منازل جيرانه ومنظوم العلاقات السودانية الإجتماعية.

وحيث كان ينشط شباب الديم في الساحة الرياضية. وهكذا كانت عيادته الخاصة فرعاً من تلك الشجرة الكبيرة الوارفة الظلال في السودان القديم والذي ابتعد عنا الآن مقدار عشرين عاماً فقط. (فهل نستعيده يوماً ما في ثياب معاصرة: تلك هي المهمة التي يُجنّد النساء والرجال والشباب أقدارهم لخدمتها).

عمل الشهيد علي فضل بعد الانتفاضة (حيث بدأت فترة علي من الأداء)عضواً بالمكتب القيادي لقطاع الأطباء للحزب الشيوعي.. ثم مسئولاً سياسياً للقطاع عام 1987. وتلك هي صفته السياسية حزبياً حين استُشهد. كما عمل الشهيد سكرتيراً تنظيمياً منتخباً لرابطة الأطباء الاشتراكيين من مؤتمرها لعام 1985 وامتدت تلك المسئولية حتى عام 1989 وهي المسؤولية التي على أساساها لجأ للعمل نصف العلني في سبتمبر 1989، ثم للعمل السري عند إضراب الأطباء في 26/11/1990.

وكما يعلم المعاصرون للثمانينات المنصرمة إن الشكل التنظيمي للأخوان المسلمين المسمى الجبهة القومية الإسلامية انبثق عام 1985. وقد جاء ذلك بعد سبعة أعوام من العمل العلني بقيادة حسن الترابي في ظل حكومة مايو ونظام النميري (1978- 1985) وهي فترة الانعطاف المايوية الموسومة بأحداث ثلاثة (1) (المصالحة الوطنية) (2) قوانين الشريعة الإسلامية في سبتمبر 1983، (3) إشعال الحرب الأهلية في الجنوب (1983). حقق التنظيم في إهابه الجديد طفرة كبرى معتمداً على ثقل التمويل.

ومن ضمن خطوطه الجديدة الجهاز الأمني للتنظيم بقيادة عميد استخبارات مايوي بارز. عمل الجهاز الأمني على رصد نشاط الحزب الشيوعي والنشاط الحكومي والنشاط الديمقراطي المعقد للحركة الشعبية (حركة قرنق).

لم يغب عن الجهاز الأمني الذي ضم أطباء نشاط الشهيد علي وسط الأطباء الديمقراطيين والاشتراكيين والشيوعيين بل رصدوا تقدمه باقتراح الإضراب (والذي كان محل إجماع الأطباء) في إضراب الأطباء لفبراير 1989، ذلك الاقتراح الذي تقدم به الشهيد في الفرعية الأكبر للنقابة (فرعية مستشفيات الخرطوم، كما رصدوا نشاطه بعد إنقلابهم ووضعوه في قائمة المطلوبين للاعتقال في سبتمبر 1989- كما رصدوا اختفاءه بعد إضراب الأطباء – 26/11/1990- هو وزميليه د. بابكر يحي جراح الأذن والأنف والحنجرة ود. عبد الملك الهدية النائب بالطب الوقائي والصحة العامة.

(راجع كتاب رابطة الأطباء الاشتراكيين: علي فضل شهيداً).

لقد اعتقل الشهيد في 30/3/1990، وظل يتعرض لتعذيب مبرمج انتهى بقتله في 21/ أبريل/1990، حيث فاضت روحه الطاهرة في السلاح الطبي بأم درمان بعد ساعة من إحضاره بواسطة منسوبي جهاز الأمن والحرس وهو يحتضر.

القصاص: لقد راجع زملائنا الأطباء في الخارج السجل العالمي لمناهضة التعذيب واستوقفتهم حادثة تشيليه” لقد لقي بعض الجلادين جزاء ما اقترفوا من قتل بعد عشرات السنين. تلك الحادثة جرت في معتقل إستاد سانتياجو عام 1973 حينها قام 4 جلادين بقتل معتقل سياسي وشاهدهم 3 معتقلين.

مرت سنوات عديدة وفي عام 2006 جاء 2 من الشهود ظلوا على قيد الحياة ليشهدوا ضد واحد فقط من القتلة ظل حياً ولقي القاتل جزاءه- وهكذا دارت الأفلاك والأزمنة لتستقر بوصله الحقيقة.

وبخصوص القصاص لدم الشهيد على فضل نطالع الآتي من رابطة الأطباء الاشتراكيين بالخرطوم: ( إننا نرى ونقف مع الرؤية القانونية أن كل من هو ضالع في جرائم التعذيب بأي صورة من الصور سواء بإصدار التعليمات أو إعطاء الضوء الأخضر أو القيام بتنفيذها هو متهم بالدرجة الأولى ولست هناك حصانة قانونية أو دبلوماسية للمتورطين في هذا النوع من الجرائم كما لا تملك أي جهة إسقاطها أو إصدار العفو عن مقترفيها) (رابطة الأطباء الاشتراكيين الخرطوم 21 أبريل 2008).

استناداً على كل ذلك أخلص إلى الآتي:

1. إن هناك بلاغ فتحه القاضي المقيم بمحكمة أم درمان جنوب رقم 903/1990 وتحديده لجهاز الأمن كمتهم مباشر بالقتل تحت المادة 251 من قانون العقوبات لسنة 1983 وهو بلاغ شديد الوضوح. فمن أوقف الإجراءات القضائية؟ أنهم القتلة أنفسهم.

2. هناك شهادة الطبيب الشرعي المسؤول بوزارة الصحة في عام 1989، والذي كان تقريره شديد الوضوح أن هناك إصابة بالرأس تسببت في نزيف بالدماغ وهو سبب الوفاة.

3. هناك شهادة رئيس وحدة العظام المشرفة على نوبتجية السلاح الطبي في 21 أبريل 1989 وأنه تم استدعاءه لمعاينة الشهيد ووجده في ظرف غير طبيعي وغير مرضي (وإن ملابسه كانت ملتصقة بجسمه)، (وإن ذلك كان حادثاً وليس مرضاً بالمعنى السريري).

أخلص إلى أن عناصر القضية متوفرة وتتطلب مواصلة المجهود الذي بدأه المحامي عبد الله إمام عام 1990، ومجهودات أخرى متقطعة.

وهذا بمثابة نداء إلى القانونيين والمحاميين الشيوعيين والديمقراطيين وأصحاب الضمير الحي ليضعوا هذه الحقائق نصب أعينهم وينشدوا إعادة فتح ملف القضية.

وما ضاع حق وراءه مطالب.

Wednesday, February 24, 2010

Our new elected Senator is for Torture!

This news was reported by By Brian C. Mooney, Boston Globe Staff, on January 5, 2010

{State Senator Scott Brown, the Republican candidate for US Senate, endorsed yesterday the use of enhanced interrogation techniques - including the practice of simulated drowning known as waterboarding - in questioning terror suspects.}
Read the rest here

National Religious Campaign Against Torture is encouraging activists to send letter to the Senator to protest this.

Saturday, January 16, 2010

Torture of Asylum Seekers in Libya

Map source

On January 15, 2010 Human Rights Watch issued this Press Release shedding more lights on the deteriorating human rights in Libya especially in regard to asylum seekers:

"On January 3, 2010, Eritrean migrants in the Surnam detention center managed to communicate that Eritrean officials came to the center and told them to fill out forms. Some of the migrants refused to have their photographs taken because they felt this was to facilitate deportation. The migrants said that Libyan guards beat those who refused.

On January 11, detained migrants in Misrata and Garabule managed to communicate that Libyan security forces beat them when they refused to fill out the forms and threatened to withhold food. They claimed that Eritrean officials visiting them had told them that once they completed the forms, they would be returned to Eritrea."