Tuesday, March 08, 2005

from our archives:
5/13/04 Philadelphia

Torture and Horrific Killing in Iraq

“ beating detainees with broom handle and a chair…threatening male detainees with rape…sodomizing a detainee with a broom stick…using military working dogs in attacking and abusing detainees…forcing naked detainees put on top of each other, masturbating, and practicing humiliating oral sex acts…”

These were just few lines extracted from the 53-page report of Major General Antonio M. Taguba who headed the investigation into the US Army’s prison system in Baghdad, Iraq (posted on 4/30/04 @ http://www.newyorker.com/fact/content/?040510fa_fact). It was disturbing how mainstream media kept describing these blatant acts of torture as ‘abuse of detainees’ ignoring the fact that it was no less than what other dictatorship regimes, including Saddam Hussein, were doing against detainees.

In less than two weeks after these torture crimes were revealed another act of horror shocked the world when the brutal beheading of one US civilian citizen was committed publicly on the internet by a fanatic group in Iraq.

The Group Against Torture in Sudan (GATS) condemns in the strongest language the acts of terror and all those behind it in Iraq, and calls on human rights groups to press the Congress to conduct a full independent investigation in all prison systems under the juridisiction of the US Army in Iraq, Afghanistan and Guantanamo.

The savage brutal killing of the civilian US citizen that videotaped on the internet in the name of Allah as claimed by these inhuman butchers should not be seen separately from what these religious fanatics have been committing for more than a decade. Tens of thousands were butchered in the same way in Algeria during the mid 1990. Over 30, 000 innocent children, women and elders were brutally killed in Darfur region in Sudan with a full support from the Khartoum regime that shares the same fanatic ideology.

All human beings are precious and we see the horrific decapitation of Mr. Nick Berg as one incident among tens of thousands similar killings targeted Moslem people in Algeria, Afghanistan, Algeria, Sudan, Lebanon, Pakistan, etc.

The Group Against Torture in Sudan (GATS)
Philadelphia, PA

How could Torture Advocate Help Torture Survivors?

The Group Against Torture in Sudan (GATS)
4521 Baltimore Ave, Philadelphia, PA 19103 (USA)
Contact person: Siddiq A. Hadi siddiq01@aol.com 215
For Immediate Release

How could Torture Advocate Help Torture Survivors?

Philadelphia, PA-The Group Against Torture in Sudan (GATS) is seriously troubled by the Bush Administration’s nomination of Mr. Alberto Gonzales to the post of Attorney General of the United States.

As White House Counsel Mr. Gonzales supervised the development of policies that were applied towards the handling of prisoners in Afghanistan, Iraq and elsewhere and wrote a memo that was considered contemptuous of the Geneva Conventions. At his current confirmation hearings he stated “The decision not to apply Geneva in our conflict with Al Qaeda was absolutely the right decision for a variety of reasons,” ostensibly stating that U.S. officials need not be bound by laws prohibiting torture.

To nominate a person who has effectively facilitated and justified the use of torture by this government is outrageous and insulting, particularly for the more than 300,000 torture survivors who live in this country.

We believe that every candidate for such an important office must be carefully evaluated on the basis of his or her entire record, including whether or not he or she has demonstrated a strong commitment to the protection of civil rights and civil liberties. This is the only thing that differentiates the democracy we want here and the tyranny of fanatic regimes like that of Sudan. How can we claim that we are different from the fanatic regime of Khartoum, Sudan – a government that arrogantly made the founder of the torture system their Chief Justice? How could GATS members trust that Mr. Gonzales, as Attorney General, would advocate on their behalf to bring the torturers to justice?

We add our voice to all other survivors of torture and human rights activists in other organizations and call upon the United States Senate to reject the nomination of Alberto Gonzales as Attorney General of the United States.

The Group Against Torture in Sudan (GATS), is a human rights advocacy group of Sudanese American activists in Philadelphia. It advocates for educating people about the ongoing civil war and government organized torture in Sudan; promoting Truth and Reconciliation among warring communities in Sudan; and connecting torture survivors to centers of treatment and rehabilitation.


Fom GATS archive:

Here is the press release issued last night by the Group Against Torture in Sudan (GATS), based in Philadelphia, USA, in an angry response to the untimely, yet expected deal between the NIF government and the SPLM/SPLA.
Your feedback is highly appreciated to strategize the next step

List Maintainer

P.S. Please excuse the typo mistakes especially the one in the 3rd paragraph on TRC (Truth and Reconciliation in South Africa).

العفو العام بين حكومة الخرطوم والحركة الشعبية يدق اول معول هدم في بنيان
مشروع السلام الشامل والدولة الديمقراطية القادمة

بيان من المجموعة السودانية لمناهضة التعذيب بالولايات المتحدة

التصريح الذي نشر في سودانايل في ديسمبر 8-2003 حول اتفاق العفو العام بين حكومة الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان يدق اول معول هدم في بنيان مشروع السلام الشامل والدولة الديمقراطية القادمة,لان تمرير مثل العفو لهو اغفال مبدا اساسي في المحاسبة الدولية تجاه انتهاكات حقوق الانسان .ان التعذيب المدار بواسطة الدولة هوالذي وضعت اسسه الحكومة الحالية في شكل بيوت الاشباح (اكثر من 40 مركزا في العاصمة فقط,وتحول كل مركز امني من مراكز اللجان الشعبية على مدى البلاد الى بيت اشباح يدار فيه التعذيب).ونجد مثيلا لهذا التعذيب في التاريخ المعاصر في معسكرات النازية في المانية الهتلرية وجراْْئم ميلوزوفيتش مجرم الحرب الصربي , وجرائم التطهير العرقي في رواندا وكلها جوبه بمحاسبة عالمية.
وليس عفوا
تصريح وزير الدولة للشؤون الخارجية والموافقة الضمنية لممثل الحركة الشعبية بان (احدا لن يحاكم باثر رجعي) لهو مصادرة لحقوق كل المطالبين بتشكيل محاكمة علنية وفق القانون الدولي لكل مسؤولي النظام الذين ساهموا وشاركوا في تاسيس دولة التعذيب منذ قيام هذا النظام.ان جرائم القتل والتعذيب التي ارتكبها هذا النظام وراح ضحيتها عشرات الالاف من المواطنين -شيبة وشبابا ونساء واطفالا هي الجرائم حسب القانون الدولي لايسقطها اي اتفاق تعقده الدولة مع اي جهة اخرى. لقد اعتمد الاتفاق حول العفو على جنوب افريقيا في الحقيقة والاعتراف. وهو الذي لايمكن ان ينادي به الا ضحايا التعذيب انفسهم واسر الشهداء اضف الى ذلك قطاعا جديدا من ضحايا النظام وهم المعروفون في مصطلح حقوق الانسان بالمخفيين مثل ضحايا البيت الابيض بجوبا وكثير من المواطنين المفقودين حتى يومنا هذا.يجب الا ننظر الى تجربة جنوب افريقيا بعين المثالية التي تضعها صالحة لكل مكان خاصة تجاه نظام دموي كنظام حكومة الخرطوم الحاليةالتي هي اول حكومة تضع اليات لممارسة جريمة التعذيب و التشريد بهذا المستوى الفادح ضدمعارضيها السياسيين ومواطنيها.
انها حقا لمفارقة عجيبة حين ياتي هذا الاتفاق والعالم يستعد باسره للاحتفال بمرور 55 عاما على صدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان
الصادر من الامم المتحدة في 10-12-1948

ع- المجموعة السودانية لمناهضة التعذيب
محمد القاضي, صديق عبد الهادي, عبد العزيز مرحوم, عبد اللطيف علي الفكي


CityPaper Interview with GATS

Overseas Plight
A group of Sudanese West Philadelphians works to help torture victims recover.
by Hannah Yi

Mohamed Elgadi knows the horrors of the Sudanese civil war firsthand. Now living in West Philadelphia, Elgadi became a human-rights activist in his African homeland at the age of 17. When a military coup brought a new faction to power in 1985, all citizens were subject to an 8 p.m. to 5 a.m. curfew. That was the least of his worries, as an era of persecution against activists and trade-union boosters was underway.
Before long, Elgadi lost his job as an environmental specialist with the nation's Agriculture Department. In all, he says tens of thousands of people were suddenly unemployed. A few days later, security agents visited his home after midnight. A group of four guards surrounded his place and harassed his neighbors. They bullied Elgadi for the identities of other activists. When he refused to name names, the agents began visiting twice a day. Feeling that heat, he and 12 others went underground and formed a makeshift human-rights organization called the Democratic Alliance Group. Their aim was to tell the world of the horrors in Sudan; it wouldn't be easy.
"The government had all organizations banned so the outside world didn't know," recalls Elgadi. "We networked and collected information and interviewed people released from ghost houses," the secret facilities where detainees were tortured with whippings, clubbings, electric shock, starvation and sexual abuse.
Many of the torture victims referred to the site of their torture as the "Citibank ghost house," so Elgadi and other activists set out to find it. (All they knew was that detainees could see a Citibank logo from their cell.) They ultimately found it, but not in a heroic fashion. In April 1992, the activists were arrested and taken there.
"There were all kinds of sophisticated torture, physical, mental, high-tech pharmaceutical and chemical torture where they inject you," says Elgadi, refraining from discussing specific torture methods he witnessed during this four-month stay because, "it was bad and I prefer not to speak about it. They wanted to destroy us, our brain, and then sent us back into the community to scare off any other activists. When I came out, I decided to do something and not personalize it but instead to do it for people and help people get out."
So that's what he did.
Having fled Sudan for the United States after his release, Elgadi is now president of GATS, or Group Against Torture in Sudan, a West Philadelphia-based advocacy group working to draw attention to the ongoing atrocities. Elgadi says he started the group, the only of its kind for Sudanese-Americans in the U.S., in Philadelphia because there were some 120 Sudanese living here in 1995. That number has since increased to roughly 3,000.
Located in a nondescript building that serves as an insurance office on the corner of Baltimore Avenue and 45th Street, GATS educates people about the ongoing organized torture in Sudan, promotes reconciliation between warring Sudanese communities and provides torture victims with appropriate treatment and rehabilitation.
Of the 15 core members, three are actual torture victims. They hold awareness exhibitions and organize rallies and meetings that consist of video presentations and documentaries followed by open discussion. Though the others don't like talking publicly, at their meetings they sometimes perform short skits to teach family members how to deal with their loved ones who were torture victims. They also collect individual stories about the torture they faced and the struggle of overcoming it so they can help others cope.
Elgadi knows that things aren't all that different today in Sudan. One needn't do much more than seek international news to see there are still serious problems. On Jan. 9, a historic peace agreement was signed between the Sudan government and rebel groups to end more than 21 years of war. The piece of paper, however, didn't put an end to the perpetual fighting and flagrant crimes against humanity.
Then, earlier this month, U.N. Secretary-General Kofi Annan called upon the European Union and NATO to supplement the inadequacy of the country's effort to bring peace. Deputy U.S. Ambassador Stuart Holliday proposed sending 10,000 U.N. peacekeepers along with 715 civilian police and human rights and legal experts. That, too, has yet to quell the problems overseas.
For Elgadi and the other members of GATS, it's still difficult to watch from afar, even if they're in a better place today.
"This is a really very strange stance of the international community," he says. "The U.S. was the first country to admit genocide was occurring in Darfur last September, but they are not doing more since that time. It's sad."
Though the Sudan crisis has dimmed from the media's radar, the reality of the war crimes continues. Elgadi keeps plugging away to help fulfill GATS' mission, whether it's aiding those in Philadelphia who cannot escape their past or coping with his own demons.
"People have started to relax thinking there is peace in Sudan," Elgadi says, "but the crisis is still there."

Monday, March 07, 2005

International Woman's Day


International Woman's Day

بيان المرأة

السيد الأمين العام للأمم المتحدة المحترم..
من يهمهم الأمر في شعبة النهوض بالمرأة في الأمم المتحدة..

لا يخفى على إطلاع سيادتكم على كثير مما يرد في رسالتنا هذه. مع رغبة كبيرة لوضع مختصر شكاوى ، في أيدي المنظمة الدولية, شكاوى نعايش واقعها, نعانيها, ونقرأ عنها بشكل يومي, من هذا المنطلق, وبالنظر لما تمر به المرأة في غالبية الدول العربية من ظروف قاهرة ومصاعب كبرى تعيق نهوضها وتقدمها؛ نكاتبكم الآن. ولأن التمييز ضد المرأة يتنافى مع كرامة الإنسان وخير الأسرة والمجتمع، ويحول دون اشتراك المرأة على قدم المساواة مع الرجل، في حياة بلدهما السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وعدم الاستفادة من طاقاتها، مما يؤدي بالتالي إلى عرقلة التطور والتنمية في هذه المجتمعات. وإيمانا منا بأن إسهام النساء والرجال علي السواء أقصى إسهام ممكن في جميع الميادين مطلب لا بد منه للتنمية الكاملة لكل بلد في جميع الميادين، ولخير العالم ولقضية السلم، ارتأينا مناشدة الجمعية العامة للأمم المتحدة ووكالاتها الخاصة بالمرأة، من اجل تذكير هذه الجهات ببعض القرارات والتوصيات التي اعتمدتها الأمم المتحدة والداعية فيها إلى المساواة بين الجنسين ولحماية المرأة من التمييز.
ونشير هنا إلى إعلان القضاء علي التمييز ضد المرأة الذي اعتمد ونشر علي الملأ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة2263 (د-22) المؤرخ في 7 تشرين الثاني/نوفمبر 1967، والذي ينص في مادته الثانية على أن :

تتخذ جميع التدابير المناسبة لإلغاء القوانين والأعراف والأنظمة والممارسات القائمة التي تشكل تمييزا ضد المرأة، ولتقرير الحماية القانونية الكافية لتساوي الرجل والمرأة في الحقوق وخصوصا:

(أ) ينص علي مبدأ تساوي الحقوق في الدستور أو يكفل قانونا علي أية صورة أخرى.
(ب) يصار، في أسرع وقت ممكن، إلي تصديق الصكوك الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة .

إننا نرى من الضروري اليوم, أن تجري الأمم المتحدة قراءة موضوعية لنتائج ما وضعته من شروط واعتبارات قبل اكثر من 38 عاما, وتفعيّلها ألان، وذلك بأن تطالب الأمم المتحدة الدول المنضوية تحت علمها لتكون دساتيرها وقوانينها الداخلية متطابقة ومتوافقة مع لوائحها وقراراتها ومع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ،على أن تنشأ الأمم المتحدة لجانا خاصا لمراقبة دساتير الدول الأعضاء والتمعّن في امتيازات المرأة في تلكم البلدان، ونجد في تدخل الأمم المتحدة لدعم قراراتها السابقة، والضغط على تلك البلدان،أمرا حتميا ألان، و ربما ستقتضي مثل هذه الضغوط لفرض أول مادة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان،عرفتها البشرية منذ 57 عاما،ولم ترّ نور التحقق إلى الآن.. حيث تنادي:
يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق, ثم يتبعها في المادة الثانية:
" لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء."
و إدراكا منا بضرورة أن تكون الأمم المتحدة المبادر الأول والفاعل الأساس لبسط شرعيتها كمنظمة إنسانية كبرى, نطالبها بتحمل مسؤولياتها أمام أمر هام وضروري يخص أكثر من نصف الكرة الأرضية التي تشكله النسوة والذي يتعرض لشتى أنواع العنف والقسوة والحرمان , وان تحقيق ذلك سيكون حتما خطوة أولى نحو ردم الهوة الحضارية الكبيرة بين المجتمعات وذلك بإقرار حقوق المرأة في دساتير وقوانين الدول التي تعاني من الفقر والتخلف الاجتماعي الذي يعرقل بالتالي سير الدول معا نحو التقدم الحضاري ومنع الصدامات والصراعات العنيفة بين الشعوب من أجل تحقيق السلام العالمي الذي تنشده البشرية جمعاء . كما سيكون من الدوافع الكبرى للمرأة في التفاني خدمة لبلدها وخدمة للإنسانية، وتدعيما لدور الأمم المتحدة في حماية وتأمين حقوق الإنسان عالميا والسير فعلا نحو السلم العالمي ...

بلقيس حميد حسن.. د. سعاد خيري..عفيفة العيبي .. بيان صالح
نطرح هذا البيان للتوقيع لكل من يؤيدنا قبل إرساله إلى السيد كوفي عنان.
الموقعون balkis.h@wanadoo.nl 2005 / 3 / 4

Ghost Houses: It's Never Stopped

from: http://www.sudanile.com/ 3/7/2005

الامن السوداني والعودة لعهد بيوت الاشباح
جمال علي التوم

المعلومات الواردة حول إعتقال د. مضوي إبراهيم أدم ، والسيد صلاح محمد عبد الرحمن ، منذ شهر يناير الماضي ، دون أن توجه لهم تهمة محددة ، ودون أن يعرف مكانهم ، أو أن يسمح لاحد بمقابلتهم لاكثر من شهرين بالنسبة لدكتور مضوي ، وحتى الان بالنسبة للسيد صلاح ، تفيد بأن إعتقالهم يتم في مركز إعتقال غير رسمي يطلق عليه أسم سجن أبو غريب ، تشبيها له بأسم ذلك السجن المشهور في العراق والذي قام فيه الجنود الامريكان بتعذيب السجناء العراقيين بصورة أصابت العالم كله بالصدمة الشديدة لبشاعة الصور المعروضة عن أساليب التعذيب المستخدمة فيه.
والكيفية التي إعتقل بها د. مضوي ومعاملته خلال فترة سجنه ، وغياب المعلومات حول السيد صلاح ، تعيد الذاكرة لعهد أسود ظن الكثيرين أن السودان قد تجاوزه بغير رجعة ، وهو عهد بيوت الاشباح سيئة الذكر مثل مقر لجنة الانتخابات العامة ، والمبني خلف عمارة التأمينات العامة وغيرها من مراكز الاعتقال السرية التي لا تخضع لاي قيود قانونية أو أخلاقية ، والتي مورست فيها أبشع إنتهاكات لحقوق الانسان عرفها السودان في تاريخه.
تترابط أحداث الاعتقالات الاخيرة مع كثير من الشواهد ومجريات الاحداث في مناطق متعددة من السودان ، والبيانات والتقارير الصادرة من منظمات حقوق الانسان الي أن هناك نمطا منظما ، ومتصاعدا من إنتهاكات حقوق الانسان ، تقوم به مجموعات في داخل أجهزة أمن النظام السوداني. ويمكن رصد بدايات هذا التصاعد في الحملات الامنية التي إستهدفت حزب المؤتمر الشعبي وإتهام أعضائه بمحاولة تغيير النظام بالقوة ، وتعرض كثير من هؤلاء المعتقلين للتعذيب لدرجة وفاة البعض منهم تحت التعذيب. ثم تصاعدت وتيرة الانتهاكات بتفجر أزمة دارفور، والتي شكلت سياسات الحكومة في التصدي لها عودة للنمط الامني والاستخباراتي الذي مورس في بداية عهد الانقاذ في جنوب البلاد ، وجبال النوبة ، عبر إتباع سياسة الارض المحروقة ، وإطلاق يد الاجهزة الامنية والاستخباراتية ومنحها سلطات مطلقة في الاعتقال والتعذيب والقتل لا يحدها قانون ولا ضابط. ومثلما حدث في السابق لم تعود مثل هذه السياسية على الحكومة بأي منافع أو مكاسب بل على العكس مثل السابق تماما ، عادت و تعود عليها بالوبال والسخط المحلي والدولي ، وفرض عزلة داخلية وأقليمية ودولية عليها.
إن هذا التصعيد في ملف حقوق الانسان يأتي بعد فترة إنفراج نسبي خلال الاعوام التي أعقبت الانقسام الحاد في التنظيم الحاكم ، ونزوع المجموعة التي إستأثرت بالسلطة لالقاء تبعات ممارسة الانتهاكات المريعة لحقوق الانسان ، على عاتق الفريق الاخر. وأدت خطوات مثل توقيع إتفاقية تعاون مع الامم المتحدة لتعيين خبير لمساعدة الحكومة السودانية في تحسين سجلها في مجال حقوق الانسان ، وإعلان العفو العام عن كافة المعارضين في عام 2000 ، والتراجع أمام الضغوط السياسية لتوفير مساحة أوسع للحريات السياسية عبر التعديل المحدود في قانون التوالي السياسي ، والتراجع أمام المواقف القوية لقيادات إعلامية وصحفية وإعلان الغاء الرقابة على الصحف و توسيع مساحة الحريات الاعلامية المتاحة ، وإنطلاق كثير من منظمات المجتمع المدني وعلى راسها منظمات حقوق الانسان ومنظمات المرأة في العمل دون الالتفات للقيود الحكومية المقيدة لنشاطها ، على الرغم من الاعتقالات والاستدعاءات التي تتم لقياداتها ، ثم أخيرا الضغوط الخارجية القوية على الحكومة السوداني من أجل الشروع الجدي في محادثات السلام لانهاء الحرب الاهلية في جنوب البلاد ، وهو الامر الذي تمخض عنه إتفاقية السلام الموقعة في يناير الماضي.
كل هذه الخطوات مكنت الحكومة من الظهور بمظهر التحول نحو إحترام حقوق الانسان ، وتجاوز المرحلة السابقة وفتح صفحات جديدة ، على الرغم من عدم قيام الحكومة بإبداء أي موقف رسمي ناقد أو نادم على الانتهاكات المريعة السابقة ، أو التعبير عن إستعدادها للتحقيق في تلك الانتهاكات التي تمت خلال سنوات الانقاذ ، ورصدتها منظمات حقوق الانسان بالتوثيق الدامغ ، ولازال كثير من ضحاياها أحياء يرزقون ، أو إبداء إستعدادها لتقديم أي نوع من أنواع الاعتذار لضحايا هذه الانتهاكات ، وكان من التصريحات النادرة في هذا الشأن تصريح القيادي الاسلامي المعروف إبراهيم السنوسي في لقاء صحفي معه إعترافه بهذه الممارسات والطلب من الله أن يغفر لهم عما تم في تلك الفترة من إنتهاكات ، وكذلك ابدى القيادي الاسلامي في حزب المؤتمر الشعبي علي الحاج إستعداد حزبه لتقديم نقد ذاتي لتجربتهم في الحكم دون الإدانة الواضحة للانتهاكات التي تمت في السابق وحين كان حزبه مشاركا أصيلا في تلك الممارسات ، كما ذكر سراج الدين حامد رئيس لجنة حقوق الانسان في الخارجية خلال عام 2000 لجريدة الشرق الاوسط أن الانتهاكات التي ارتكبتها الحكومة كانت بمثابة صدمة للجميع ولكنه لا يرى مصلحة في نبش الماضي!!
لقد نجحت الحكومة في حملتها من أجل الغاء قرار الامم المتحدة بتعيين مراقب خاص لاوضاع حقوق الانسان في السودان ، المعين منذ العام 1994، كما قامت باستغلال تعاونها الا محدود في الحرب الامريكية ضد الارهاب في الحصول على دعم وتأييد الولايات المتحدة لموقفها السياسية ، وذهبت أبعد من ذلك بتصوير بداية الاحداث في دارفور بإعتبارها من صنع جماعات إسلامية متطرفة تلقى الدعم والتأييد من حزب المؤتمر الشعبي ، وإمكانية تحول المنطقة لبؤرة للارهاب الدولي ، وحقها في التصدي لذلك ، وعليه قامت بإتخاذ مزيدا من الاجراءات الامنية ضد قيادات الحزب وأطلقت يد المليشيات المسلحة في دارفور لتسوية أزمتها مع حزب المؤتمر الشعبي ، وهي الاجراءات التي نجمت عنها فظائع وإنتهاكات مريعة صدمت العالم وجعلت دارفور توصف بانها جحيم على الارض وأكبر ماساة إنسانية في العالم الان.
في ظل هذه الاجواء تواصل بعض عناصر النظام الامنية نفس الممارسات السابقة ، التي أقترفت خلالها الكثير من الجرائم والإنتهاكات البشعة لحقوق الانسان ، في بيوت الاشباح سيئة الذكر وغيرها من المواقع ، تواصل هذه العناصر العمل بنفس الاساليب في إنتهاك الحقوق الاساسية والحريات العامة ، وممارسة التعذيب والقتل. تلك الممارسات التي أذلت الشعب السوداني ، وإهدارت كرامته ، ودفعت الالف من خيرة بنيه للهجرة واللجؤ في أصقاع العالم المختلفة ، مكبدة الشعب خسائر لا تعوض من الكوادر البشرية التي يحتاج اليها الشعب السوداني للاخذ بيده في طريق التنمية والرخاء.
أن هذه العناصر الامنية تقوم بتوجيه العمليات الوحشية في دارفور ، وبقتل المتظاهرين العزل في بورسودان ، وإعتقال المواطنين دون جريمة مثل ما يحدث مع الدكتور مضوي إبراهيم ، وفتح بيوت أشباح جديدة مثل سجن أبو غريب في منطقة كوبر، غير عابية بقانون أو مواثيق أو إتفاقات سلام تم توقيعها ، وطاربة عرض الحائط بأي محاولات للانفتاح تتم على المستوى السياسي للدولة ، وتشعر بالقوة والحصانة من الدعم والتاييد السياسي الذي تلقاه من المجموعة الحاكمة - هذا إذا لم تكن هي نفسها المجموعة الحاكمة.
لقد سبق أن حذرت جهات معنية بحقوق الانسان خاصة المقررين الخاصين ولجنة حقوق الانسان من خطورة منح سلطات واسعة لاجهزة الامن ، ومنح الحصانة القانونية لافرادها ، الامر الذي يدفعهم الي المزيد من التجاوزات والانتهاكات. وللاسف الشديد جاءت بنود إتفاقية السلام بين الحكومة والحركة الشعبية خلوا من اي نصوص واضحة بخصوص المحاسبة ، بل أن هذه المجموعات الامنية قد منحت شبه حصانة قانونية ، ومن تشكل خطرا داهما على الاستقرار في البلاد وعائقا حقيقا لجني ثمرات السلام ، وإحداث تحول حقيقي في مسيرة الشعب السوداني نحو الديمقراطية والسلام.
أن السعي الجاد لفضح ممارسات هذه العناصر ، وكشفها ، والعمل على رفع الحصانة القانونية والسياسية عنهم ، وتقديمهم للمحاكمة العادلة تعد من المهام المطروحة بقوة على عاتق نشطاء حقوق الانسان ورجال القانون والساعين لتأسيس دولة السودان الجديد القائمة على حكم القانون.
أن مثل هذه الانتهاكات التي تعد في المقام الاول جرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم ، ولا يشكل إدعاء أفرادها إتباعهم للتعليمات دفاعا يعتد به في اي محاكمة عادلة ، كما لا يشكل وجود النظام الحالي واستمراره الي حين ضمانا وحصانة لهم من الملاحقة والمساءلة الشخصية ، والتي يمكن أن تطالهم فور تغير الظروف السياسية الحالية ، وحتى بعد أن يبلغوا من العمر عتيا كما يحدث لدكتاتور شيلي (بينوشيه) البالغ ارزال العمر و لازالت جرائمه تلاحقه ، كما أرجو أن يجدوا العبرة والاعتبار في إنتحار وزير الداخلية الاوكراني الذي عذبه ضميره بسبب إرتكاب إنتهاكات فظيعة لحقوق الانسان في عهده ، أخرها إتهامه بقتل أحد الصحفييين ، وإستدعائه للتحقيق في العهد الجديد. فهل يعتبرون؟؟

Welcome to GATS

GATS, the Group Against Torture in Sudan, is an advocacy human rights membership group of Sudanese American torture survivors and their allies. GATS works to educate the public about the dilemmas of torture worldwide and especially in Sudan, and forms allies with similar interest groups.

GATS was originally founded in 1994 as an independent affiliate chapter of the Sudanese Victims of Torture Group (www.SOAT.org), and was named SVTG-US Chapter. In 1997, the Third General Annual Meeting decided to become completely independent and adopted its current name, the Group Against Torture in Sudan (GATS). This was primarily to have its membership inclusive to all anti-torture activists, and not only the survivors.

While GATS strongly advocates for a Truth and Reconciliation Commission (TRC)concept in Sudan to stop the vicious circle of violence yet, it also relentlessly works to bring perpetrators to justice. Forgiveness of perpetrators of their crimes is a right only should be held by the torture survivors.

This Blogger is currently under construction. For more info on this group, please visit this page: http://www.afsc.org/midatlantic/projectvoice/gats.htm