Monday, April 17, 2017

Sudan's Day Against Torture


Remembering Dr. Ali Fadul 

in his 26th anniversary of his death under torture 


You are not forgotten...

When a President caught lying

President Omer Bashir, head of the Islamist regime in Sudan caught lying to media that there was no Ghost Houses or torture in Sudan "It's just lies"
When he said this to media, there was 171 detained political prisoner in one Ghost House in Khartoum, less than a quarter of a mile from his office where the infamous Citibank Ghost House is located
This footage was also included in the Amnesty International documentary "A Scared nation" released in 1994

Thursday, March 17, 2016

Manshiya: A new Ghost House in Khartoum

Source: Alrakouba News

02-28-2016 03:54 AM
الراكوبة- الخرطوم علمت (الراكوبة) من مصادر واسعة الاطلاع؛ ان عمليات تعذيب واسعة تجري؛ لبعض النشطاء السياسيين؛ في احدى الواجهات التابعة لجهاز امن البشير؛ بضاحية المنشبة شرقي الخرطوم.

وقالت المصادر إن عمليات التعذيب تشمل الجنسين.
في وقت ابلغ فيه احد ضباط الشرطة (الراكوبة) بعدما اشترط حجب اسمه؛ عن تعرض بعض الفتيات لعمليات تعذيب رهيبة. وقال الضابط إنه سمع أثناء مروره ليلاً؛ قبل نحو شهر؛ صراخ بعض الفتيات من داخل احد المنازل في ضاحية المنشيه بالخرطوم؛ لافتا الى ان المشهد نفسه تكرر في اليوم الثاني؛ واضاف: "عندما حاولت الدخول الى المنزل المعني لمعرفة مايجري تم منعي وتهديدي بشكل حاسم؛ بحجة ان عناصر الامن والتي ترابط داخل سور المنزل؛ يمكن ان تقوم بالكيد له.
وقال الضابط إنه تحدث مع عدد من زملائه الضباط عن ما سمعه؛ لكنهم حذروه وأخطروه أنهم مروا وشاهدوا وسمعوا بمواقف كثيرة مشابهة؛ وقالوا له إن هناك بيوتاً كثيرة داخل الاحياء السكنية يسمع منها أصوات صراخ؛ يعتقد أنها بيوت أشباح.
وقال الضابط إنه اذعن لرأي زملائه؛ تفاديا لغضبة الادارة؛ ونسي الامر.
واضاف: مررت بالأمس قرب المنزل المذكور وسمعت أصوات رجال يصرخون من داخل نفس المنزل؛ وهو ما يمكن تفسيره بانه ربما تم اخلاء المنزل من النساء وجيئ ببعض الرجال.
وقال الضابط إن المنزل يقع في المنشية؛ بشارع السفارة القطرية في اتجاه الشرق؛ وتحديدا يمين الشارع اي في المربع الثاني؛ حيث يقع المنزل يساراً في الناصية.
وابلغ بعض المواطنون (الراكوبة) ان عربة يرجح انها تتبع لجهاز امن البشير؛ تقف في الموقف الخاص بالمنزل المذكور؛ ما يؤكد ان المنزل يعتبر احدى واجهات جهاز امن البشير.
ولم يتسن للراكوبة التأكد من هوية المعتقلين؛ بيد ان مصادر اعلامية في الخرطوم؛ رجحت ان يكون المعتقل خاص بالنشطاء السياسيين؛ وانه يمكن ان يكون احد بيوت الاشباح التي يتخذها جهاز اكن البشير وسيلة لتعذيب خصومه السياسيين.


Saturday, January 02, 2016

Welcome to Ghost Houses of Sudan on Facebook

In April 2015, Sudanese torture survivors created this important Facebook page, Ghost House of Sudan, to add one more source of documentation on the crimes of the Islamists of Sudan.

The page documented so far six Ghost Houses, i.e. Torture Centers as follows:

Specialized torture techniques carried out in this horrific place including electric shock and the use of hallucinating agents.


Was in full operation 1989-1995 and currently used for some shady business related to the NISS. It's estimated that over 5000 persons were tortured in this place. The one family house used to hold over 170 detainees at one time in April 1992. Many people were killed under torture in this place including Dr. Ali Fadul. 

This torture detention center is located in the heart of Khartoum close to the Presidential Palace (behind this building in this photo) on the intersection of Baladiya Ave and Makk Nimir St.




Amara, literally means a multi-story building. According to visual artist Abdelwahab Babiker who was detained and torture in this place, it's the roof of a building behind the HQ of the NISS and within the army barracks in Khartoum. Mr. Babiker documented that place in this powerful painting that is widely circulated in media



This torture center used to be a house designated for housing students of Cairo University in Khartoum. It;s located to the north side of Faroug cemetery.

Located in the eastern part of Khartoum in the Mogran neighborhood (close to the Agric Bank).




Sunday, October 18, 2015

Medicine Betrayed: Medical Professionals and Torture

Remembering the late Dr. Ali Fadul who died under torture and some of his colleagues who were embedded with the Islamists fabricated his death certificate to look as if was due to malaria....

Physicians for Human Rights Welcomes Effort to Improve U.S. Military’s Guidelines for Health Professionals The Constitution Project has issued a letter outlining recommendations about how to eliminate the participation of health professionals in interrogations and forced-feedings, which include: 
  • Physicians should not be involved in abusive practices, including participating in, being present for, condoning, or facilitating torture or cruel, inhuman, or degrading treatment. 
 
  • Physicians should not be directly involved in interrogation, including conducting, participating in, or monitoring interrogation. 
 
  • Physicians must maintain the confidentiality of medical information and not provide medical information for use in torture; cruel, inhuman, or degrading treatment; or any interrogation. 
 
  • Physicians must not treat prisoners for the purpose of returning them to interrogation; torture; or cruel, inhuman, or degrading treatment. 
 
  • Physicians must report torture, abuse, or coercive treatments including those related to interrogation. 
 
  • Physicians must have clinical independence in treating detainees. 
The American Psychological Association (APA) issued a strong statement back in July condemning any of its members who participate in torture.

A very important article by Arthur Levin in this regard was published back in 2007 (see below)

Collective unconscionable: how psychologists, the most liberal of professionals, abetted bush’s torture policy



Sunday, September 20, 2015

President Albashir: Hate and racist message

سماحة الشيخ الدكتور حسن الترابي في شهادة للتاريخعن عنصرية الجنرال عمر البشير ....الجنرال البشير يتلاعب هنا على مخزون العقل الجمعي لقبيلة الجعليين وما أرتكبته مليشيات محمود ود أحمد التعايشي من جرائم ضد الإنسانية بأسر وأستباحة نساء قبيلة الجعليين (أغتصابهم) وتحويلهم لسبايا وملك يمين ............وتنزعجون الآن لأفعال داعش !! داعش انحنا عشناها من زمممممممممان !!ولا حول ولا قوة إلا بالله

Posted by Salah Al Bander on Sunday, September 14, 2014

Saturday, September 05, 2015

Fear of Torture: Stop the deportation of Sudanese journalist from Saudi Arabia

To The Kingdom of Saudi Arabia:

We call on you to release Mr. Waleed Aldod Almaki Alhussain



We request the immediate release of Mr. Alhussain
Join the campaign to release Mr. Waleed Aldod Almaki Alhussain, 43 year old from the Saudi Arabian detention.

The Saudi Arabian securities and police entered Mr. Alhussain's house in the city of Alkhobar in July 23rd, 2015 and confiscated his passport, computer and cell phone, including his wife's.

We request the immediate release of Sudanese national Mr. Waleed A. A. Al-Hussain and abrogation of his deportation decision to Sudan . In the event that the Saudi authorities decided to end his current legal stay status , we request that they grant him his alienable right to choose the country he & his family would like to relocate to .Under no circumstances should he be handed over to the notorious, inhumane and lawless Sudan Security apparatus . On July 23,2015 , the Saudi secret police tricked Mr. Al-Hussain (43 years old ) to gain entry to his apartment in the city of Al-Khobar . He lived with his then full –term pregnant wife, Douaa , along with his two small daughters (6 & 3 years old ).The apartment was ransacked , computers , cell phone and his family passports and papers were confiscated .

Throughout his nearly 50 days of detention , his pregnant wife was granted 2 short visits where he reported good treatment , no abuse & only one session of interrogation . He was asked about his connection with Sudan leading & very popular Al-Rakoba website . He acknowledged publishing that news website in 2005 but denied being the only operational editor .
Indeed , as a result of the massive growth of Al-Rakoba over the years , its editorial board is now composed of several multi-country editors across the globe .A proof of that claim is exhibited in the fact that Al-Rakoba kept running its daily editions & updates as Mr. Al-Hussain is being incarcerated .

On August 31 his wife was summoned , from her maternity leave , to pay him her final farewell and was told he would be deported to Khartoum , Sudan .

It is evident that Mr. Al-Hussain has not violated any Saudi law and his long detention was not necessitated by a criminal conduct . Actually , his 15 years of stay record stands spotless . Waleed was a dedicated family person , exemplary employee , a decent professional & admired friend within his small social circle . 

We fear for Mr. Al-Hussain life if he is handed over to a security apparatus of Sudan whose very Commander –in-Chief and President is a fugitive wanted by The International Criminal Court Of Justice , ICC, for the human genocide & appalling crimes in Darfur. 

Pls sign the petition HERE.
WE ARE TRULY GRATEFUL FOR YOUR SUPPORT

Thursday, April 16, 2015

Girifna movement awarded the highest recognition

The unique non-violence resistance methods adopted and performed in the streets of Khartoum made this youth movement known worldwide. 

CONGRATULATIONS...!

2015 Havel Prize Awarded to Girifna, Sakdiyah Ma’ruf, and El Sexto

NEW YORK (April 15, 2015) – The Human Rights Foundation (HRF) today announces the recipients of the 2015 Václav Havel International Prize for Creative Dissent. The 2015 laureates are the Sudanese nonviolent resistance movement Girifna, Indonesian stand-up comedian Sakdiyah Ma’ruf, and Cuban graffiti artist and activist El Sexto. They will be honored in a ceremony during the 2015 Oslo Freedom Forum on Wednesday, May 27 at 16:00 CET.
Girifna, Arabic for “we are fed up,” is a nonviolent resistance movement founded in 2010 by pro-democracy youth activists. Thousands of Girifna members work together to monitor state crackdowns on protests and defend dissidents. Girifna members are a constant target of Omar al-Bashir’s decades-long dictatorship, and continue to play an important role in Sudan.
“While the international press focuses its attention on Sudan’s history of armed conflict, Girifna has challenged the al-Bashir regime in novel ways—from producing humorous commercials to teaching citizens the art of nonviolent protest—and the Havel Prize recognizes their oft-overlooked struggle,” said prize committee Chairman Thor Halvorssen.

Friday, February 06, 2015

حقوق: التعذيب داخل معتقلات الأمن

 A new report recently published under the title of حقوق: التعذيب داخل معتقلات الأمن (available in PDF that could not be attached here, for now).

it clearly shows that the torturers of the NISS (National Intelligence Security Services) of the Islamists continue to practice the same methods of torture they introduced since 1989. 
The government of Sudan continued to ignore calls for investigation as it was clearly mentioned in the  خطاب المنظمات غير الحكومية حول وضع حقوق الإنسان في السودان في الجلسة الـ27 لمجلس حقوق الإنسان
"أخفقت السلطات في التحقيق بشأن ادعاءات حول تعرض الأشخاص الذين تم اعتقالهم للتعذيب وأشكال أخرى من المعاملة اللاإنسانية والمهينة"
Untile we are able to include the 12pp. report, here is another short testimony published by عاين electronic network



الامن السوداني يدخل طرق جديدة في التعذيب .. مفرج عنها تروي ما حدث
سلمي .. تعاني من الدمامل والحساسية الشديدة

الخرطوم: عاين
٢٠اكتوبر٢٠١٤
 الخرطوم: عاين
تم ضربهن بالعصي الكهربائية، وإجبارهن على تناول حبوب مجهولة، وإساءات وتحرش لفظي وجسدي، ومعاملة غير لائقة ، كان هذا جزء من روايات طالبات داخلية ( الزهراء ) في جامعة الخرطوم اللائي تم اعقتالهن قبل اسبوعين ، وما تعرضن له داخل معتقل جهاز الأمن والمخابرات الوطني ، وفي وقت متأخر من مساء الخميس الماضي اطلقت سلطات جهاز الأمن سراح الطالبة  سمية خميس ، بعد أن قضت (11 ) يوماً في الاعتقال ، وقد تدهورت حالتها الصحية الى حد بعيد
فريق (عاين ) استمع الى رواية (سمية) منذ اعتقالها وحتى اطلاق سراحها، والتي روت خلالها عن المعاملة الوحشية والفظة التي تعرضت لها ورفيقاتها المعتقلات داخل الزنازين من قبل افراد جهاز الأمن
التحقيق القاسي
تقول سمية لشبكة (عاين ) ان اعتقالها قد تم في اليوم التالي للأحداث التي جرت في داخلية ( الزهراء ) في جامعة الخرطوم ثاني ايام عيد الاضحى ، وتضيف ان اعتقالها جرى في المداهمة الثانية لعناصر جهاز الامن اي في ثالث ايام العيد ، وتقول (لقد تعرضنا للضرب الوحشي والتحرش بنا الى جانب الشتم والإساءات والتي كانت افظع من اليوم السابق .. حواء وحنان قد نلن القسط الأكبرمن هذه التحرشات حتى أن أحد رجال الامن قال لنا سنجري لكم كشف عن العذرية ونفضحكن جميعا ) ، وتضيف ( منعونا من أخذ امتعتنا وقالوا أننا نتحداهم لذلك سيتم تأديبنا،  بعدها تم اخذنا في سيارات ، ومن هناك وجدنا أنفسنا في مكاتب جهاز الأمن بالخرطوم بحري ، واستمر التحقيق معنا من الساعة (12) ظهرا حتى (12) ليلا ، والتحقيق كان قاسيا جدا وتسبب في حالات بكاء وانهيارات وسط الطالبات) .
في سجن (أم درمان) معاملة سيئة
ومضت سمية تروى ما تعرضت له وزميلاتها قائلة ( بعد منتصف الليل قاموا بترحيلنا من مكاتب الأمن ببحري إلى سجن النساء في أم درمان وتم اعتقالنا في زنازين ضيقة علمنا في مابعد أنها تتبع لجهاز الأمن ) ، وتضيف ان فترة التحقيق التي امتدت حتى صباح اليوم التالي لم يتم تقديم الطعام اليهن ووصلن الى حالة مزرية ، وتشير الى ان الوجبة التي تم تقديمها اليهن كانت رديئة وقد رفضن تناول ذلك الطعام الذي كانت به رائحة غريبة رغم الجوع ، وتقول انها تناولت قليلاً من ذلك الطعام لانها تعاني من بعض الاضطرابات في السكر وهو ما عرضها الى معاناة وشكت من مغص اتضح ان قليل من الطعام الذي اخذته كان مسموماً ، وتابعت (بعد لحظات حضرت واحدة من الحرس واكتشفت أننا لم نأكل الفول، فبدأت بأجبارنا على الأكل وتهديدنا وإساءتنا ووصفتنا بالعاهرات وبألفاظ بذيئة وشتائم سيئة) ، وذكرت ان احدى رفيقاتها واسمها حواء سليمان تصدت للحارسة وقالت لها انهن طالبات ولا يجب عليها ان تتحدث بتلك اللغة ودخلت معها في مشادة ، وتضيف ( اتصلت الحارسة برئيسها ومن ثم جاءت قوة امنية وتم حبس المعتقلات في زانزانة ولم يمسح لهن حتى لقضاء الحاجة ورفضوا ادخال الماء في اليوم التالي لغسل الوجه )  .
تناول حبوبة مجهولة قسراً
تقول سمية ان عدد من المعتقلات حدثت لهن خدوش وتسلخات جلدية بسبب ضربهن وجرهن على الارض بعنف، وتضيف ( بعد أن عرضنا على طبيب أخذت عينات دم من الجميع وبعد العودة للزنازين حضرت حارسة وفي يدها مرهم وأخذت تمسح للمعتقلات في مناطق الخدوش والتسلخات دون أن نعرف ما هو نوع المرهم وفي المساء بدأت حكة شديدة لعدد من المعتقلات وتحولت المنطقة الجلدية إلى سواد داكن )، ومضت سمية في روايتها لم يقتصر الأمر على المرهم ولكن الحارسة كانت تحضر حبوبا لم نتبين ماهي وتجبرنا بالتهديد على تناولها أمامها وفورا.
أحوال المعتقلات
وبالسؤال عن من كان معها من المعتقلات قالت ( كانت معي في المعتقل سوزان عمر أبكر وفدوى عبد الله وحنان والثلاثة تم اطلاق سراحهن الأسبوع الماضي، وان من بقين حتى اليوم  (15) معتقلة وهن حواء سليمان ، سلمى دقيس ،سمية يونس ، نهلة عبد الرحمن ، سعدية بخيت ، علياء حسون ، رحاب حامد ، مواهب أبكر، منال أبكر ، رقية موسى  ، عرفة محمد إبراهيم ،إعتزاز ، رانيا ، إخلاص ونعمات أحمد هارون ، وعن أحوالهن قالت انهن يتعرضن للتعذيب اليومي واحوالهن سيئة ، وتضيف ( حواء سليمان كانت مستهدفة بشدة وضربت ضرباً مبرحاً وتأثرت عينها بالضرب واصبح فيها احمرار ، وتعاني من صداع شديد لأن أحدهم ضربها في رأسها ولا تستطيع أن تقف للصلاة وتصلي جالسة على الأرض، كما أنهم يستهدفونها بالشتائم والتحرش وأحدهم أثناء التحقيق قال لها : لو ما أديتك سبع سنين سجن يا حواء أحلق شنبي ده) ، أما سلمى فحدث لها طفح جلدي ودمامل في أجزاء كبيرة من جسدها ولا تستطيع النوم، ومضت سمية قائلة ( كادت علياء أن تتعرض لنوبة قلبية وهي أصلا تعاني من مرض بالغدة وعندما شكت من اطرابات أحضروا لها حبوبا تسببت لها في زيادة ضربات القلب وبقينا ساهرين عليها حتى تحسنت حالتها ) ، وتشير الى أن المعتقلة منال قد تدهورت حالتها الصحية واصبحت تعاني من إعياء وهزال وامتنعت عن الأكل وتم نقلها الى مستشفى الأمل التابع لجهاز الأمن، واشيع أنهم سيطلقون سراحها من المستشفى ولكن بعد تحسن حالتها أعيدت للمعتقل
كيفية اطلاق سراح سمية
وحول ما تعرضت له  هي شخصياً داخل المعتقل وكيف تم إطلاق سراحها ، فقالت  انها تعرضت للضرب مبرح أثناء التحقيق وان احدهم ضربها بقبضة اليد في بطنها أكثر من مرة مما تسبب لها بآلم حادة ما زالت تعاني منها حتى الآن، وتضيف انها تعرضت أيضا لضرب بعصى كهربائية في يدي اليسرى وتم تهديدي بسيخة مدببة وان احد افراد الامن قال لها انه سيدخل المدية في عينها ان ذلك سبب لها رعب شديد ، وتقول ان ضابط الامن كان يطالبهن ان يعترفن بالانتماء للحركات الدارفورية المسلحة وعن توجهاتهن السياسية وانهم ظلوا يرددون الاسئلة بطرق مختلفة ، وتضيف ( كانوا يقولون أنهم يعلمون أننا ننتمي الى حركات دارفورية مسلحة والحركات تدعمنا لإحداث فوضى وبلبلة في الداخليات ) ، ومضت سمية في حديثها تقول ( في التحقيق كان هناك قصد بإستفزازنا واتهمونا باننا نمارس الدعارة في الداخليات وحواء تديرها وتحضر لنا الرجال وهددني أحدهم بانه سيجري لي فحص للعذرية فتحديته بأن نذهب للمستشفى ونجري الفحص فورا فسكت )
وحول كيفية تم إطلاق سراحها قالت ( سأت حالتي الصحية وكنت أعاني ألم شديد في الرأس أثر تعرضي لضربة بجانب نفاخ شديد في البطن بعد أن تلقيت ضربات بقبضة اليد بصورة متكررة وبالذات تأثر منطقة عملية الزائدة التي كنت أجريتها في الماضي، وبت لا أستطيع الأكل والشرب ) ، وتؤكد ان حالتها الصحية بعد ان تدهورت تم نقلها الى مستشفى الامل وظلت تحت الرعاية الطبية لمدة اربعة ايام وان الطبيب اخبرها بانه سيجري عملية استكشافية للبطن لكنها رفضت ، وتقول ان احد افراد الامن حضر وقال ان العملية سيتم اجراءها بالقوة بعد تقييدها ، وتضيف ( لقد انهرت بعد ان سمعت ذلك التهديد وظلت ابكي وجاءني شعور بانهم يريدون قتلي خلال العملية التي قررها الطبيب )  ، وقالت في صبيحة الخامس عشر من اكتوبر الجاري سمعت هي نقاشا بين افراد الامن والطبيب الذي اعترض على نقلي الى المعتقل مرة اخرى وابلغ افراد الامن بضرورة اكمال العلاج في المستشفى والابقاء تحت المراقبة الطبيبة ، وتضيف ( وبعد النقاش ذهب أفراد الأمن وتركوني في المستشفى وفي المساء جاء أحدهم وقال لي أخرجي من المستشفى وأذهبي لأهلك وكانت معي منال لكنهم أخذوها من المستشفى وأعادوها للمعتقل..خرجت من المستشفى واتصلت بشقيقتي التي أحضرتني إلى هنا ) .
مدير الداخليات (فيصل) وزيارته في المستشفى
تقول سمية في افادتها انها اندهشت عندما سجل فيصل محمد احمد مدير مجمع داخلية الزهراء زيارة اليها في المتسشفى للاطمئنان عليها ، وتضيف ( المدهش انه ابلغني بقوله أنا سمحت لهم بدخول الداخلية ولكن لم أكن أعلم بانهم سيضربوا الطالبات ويتصرفوا بالطريقة التي تصرفوا بها ) ، وتقول لم يقدم اي مساعدة وبقي معها لدقائق ثم غادر مع مرافقه .
حالة نفسية سيئة
لاحظ فريق (عاين ) خلال زيارته الى سمية أن حالتها النفسية غير مستقرة، إذ أنها مشوشة ومحبطة ومكتئبة، زميلاتها في السكن قالوا أنها تهزئ أثناء النوم وتذكر أسماء ناس وتصرخ في بعض المرات، وقالت سمية  عن نفسها أنها متأثرة جدا لتعرضها للتعذيب بعصى كهربائية وان ذلك سبب لها رعب شديد وكذلك تهديدها بضربها في عينها بالسيخة المدببة الى جانب أنها تعرضت لهزة وأنهيار شديد في المستشفى عندما أخبرها الطبيب أنه سيجري لها عملية استكشافية بالقوة ، وافادت زميلاتها لفريق ( عاين ) أن سمية اصبحت تتحدث قليلا منذ أن خرجت من المستشفى وشهيتها للطعام سيئة وعندما تتناول منه شيئاً تذهب فورا الى الحمام وتاكد لـ(عاين)  أن سمية اعيدت يوم الجمعة الى المستشفى واستخرج لها أورنيك (8) ، وتحصلت (عاين ) على نسخة منه وأنها ستخضع لعلاج عضوي ونفسي خلال الأيام المقبلة تحت أشراف ناشطين ورابطة أبناء دارفور بالخرطوم .
تضامن وشكوى ضد جهاز الأمن
وفي السياق تضامن عدد من الناشطين والحقوقيين مع  طالبات دارفور لما تعرضن له مؤخرا في مباني جهاز الامن، وقامت مجموعة (مبادرة لا لقهر النساء ) بتسليم المفوضية القومية لحقوق الأنسان بالخرطوم شكوى قانونية ضد جهاز الأمن وصندوق دعم الطلاب تطالب فيها المفوضية بتحريك إجراءات قانونية ضد  الصندوق وجهاز الامن والمخابرات الوطني لما قاما به في حق طالبات ، ودعت المذكرة باطلاق سراح المعتقلات فورا بعد أن شرحت ظروف اعتقالهن التي وصفت بالسيئة ، وقبل تسليم المذكرة للمفوضية نظمت المبادرة مع رابطة أبناء دارفور وعدد من الحركات الشبابية منها (التغيير الآن ،قرفنا ،تجمع الشباب لمناهضة سدي كجبار ودال ) وقفة احتجاجة أمام المفوضية طالبت فيها لاطلاق سراح جميع المعتقلين من بينهم معتقلي سبتمبر الماضي ، ومن جانبها تسلمت مفوضية حقوق الانسان المذكرة المقدمة من مبادرة لا لقهر النساء واستمعت لطالبات تعرضن لانتهاكات من قبل جهاز الأمن ووعدت المفوضية بالنظرالفوري للشكوى .
==============================

The report was also covered by Human Rights Watch org

السودان: محتجون يصفون التعذيب على أيدي عناصر ضباط جهاز الأمن


يجب التحقيق حول اعتداءات مسؤولي الأمن السودانيين بحق الطلاب ومحاكمة المسؤولين عنها


Tuesday, December 09, 2014

The CIA Torture Report

Remember George W. Bush when he said "We do not torture"?

Well, it took the Senate Committee (thanks to Sen. Feinstein) more than 5 years to finish its investigation and produce a strong indictment of the CIA in this regard... Thanks to President Obama continued to condemn this practice since he was a Senator, Presidential Candidate, and in the first day of his presidency.


1. The C.I.A.’s interrogation techniques were more brutal and employed more extensively than the agency portrayed. 

The report describes extensive waterboarding as a “series of near drownings” and suggests that more prisoners were subjected to waterboarding than the three prisoners the C.I.A. has acknowledged in the past. The report also describes detainees being subjected to sleep deprivation for up to a week, medically unnecessary “rectal feeding” and death threats. Conditions at one prison, described by a clandestine officer as a “dungeon,” were blamed for the death of a detainee, and the harsh techniques were described as leading to “psychological and behavioral issues, including hallucinations, paranoia, insomnia, and attempts at self-harm and self-mutilation.”

2. The C.I.A. interrogation program was mismanaged and was not subject to adequate oversight.

The report cites dissatisfaction among intelligence officers about the competence and training of interrogators. Those found to have violated agency policy were “rarely held accountable.” The architects of the program had never carried out a real interrogation. The report states that the C.I.A. resisted congressional oversight, restricted access to information, declined to answer questions about the program and “impeded oversight” by the agency's inspector general by providing false information. 

3. The C.I.A. misled members of Congress and the White House about the effectiveness and extent of its brutal interrogation techniques.

The report says that the C.I.A. provided false and misleading information to members of Congress, the White House and the director of national intelligence about the program’s effectiveness. It asserts that a review of cases, in which the agency claims to have collected “actionable intelligence” it would have been unable to obtain by other means, calls into question the connection between the information and any “counterterrorism success.”

4. Interrogators in the field who tried to stop the brutal
techniques were repeatedly overruled by senior CIA officials

C.I.A. personnel reported on multiple occasions to being “disturbed” by waterboarding and concerned over its legality. Officials, including the program’s architects, described the interrogation as a “template for future interrogation” of detainees. In one instance, a senior official pushed back against concern over the “legal limit” of brutal interrogation techniques by stating that the “guidelines for this activity” had been “vetted at the most senior levels of the agency.” 

5. The C.I.A. repeatedly underreported the number of people it detained and subjected to harsh interrogation techniques under the program.

The report states that the C.I.A. never produced an accurate count or list of those it had detained or subjected to brutal interrogation techniques. The agency said it detained “fewer than 100 individuals,” but a review of agency records indicated that it held 119. It also underreported the number of detainees who were subjected to torture. 

7. The C.I.A. leaked classified information to journalists, exaggerating the success of interrogation methods in an effort to gain public support. 

The report found that the C.I.A. provided classified information to journalists but that the agency did not push to prosecute or investigate many of the leaks. C.I.A. officials asked officers to “compile information on the success” of the program to be shared with the news media in order to shape public opinion. The C.I.A. also mischaracterized events and provided false or incomplete information to the news media in an effort to gain public support.